منتديات قمة ليبيا | Top-Libya


تم إفتتاح المنتدي من جديد

الرجاء الإطلاع على الموضوع الموجود هنــــــا

تحياتي,

منتديات قمة ليبيا | Top-Libya


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
شاطر | 
 

 التلوث, ملخص حول تلوث البيئة بصفة عامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العين الثاقبة
عضو مساهم
عضو مساهم


عدد الرسائل: 83
السٌّمعَة: 1
نقاط: 20677
تاريخ التسجيل: 14/12/2008

مُساهمةموضوع: التلوث, ملخص حول تلوث البيئة بصفة عامة   الأربعاء 17 ديسمبر - 15:52:46

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،

مقدمة :


التلوث البيئي يدمر الأماكن التي تحيط بنا. وتُعد الغازات والدخان في
الهواء، والمواد الكيميائية والمواد الأخرى في الماء، والنفايات الصلبة
على الأرض، من أسباب التلوث.


التلوث البيئي مصطلح يُعنى بكافة
الطرق التي بها يتسبب النشاط البشري في إلحاق الضرر بالبيئة الطبيعية.
ويشهد معظم الناس تلوث البيئة في صورة مَطْرَح مكشوف للنفايات أو في صورة
دخان أسود ينبعث من أحد المصانع. ولكن التلوث قد يكون غير منظور، ومن غير
رائحة أو طعم. وبعض أنواع التلوث قد لا تتسبب حقيقة في تلوث اليابسة
والهواء والماء، ولكنها كفيلة بإضعاف متعة الحياة عند الناس والكائنات
الحية الأخرى. فالضجيج المنبعث من حركة المرور والآلات مثلاً، يمكن
اعتباره شكلاً من أشكال التلوث.


والتلوث البيئي أحد أكثر المشاكل
خطورة على البشرية، وعلى أشكال الحياة الأخرى التي تدب حاليًا على كوكبنا.
ففي مقدور هواء سيئ التلوث أن يسبب الأذى للمحاصيل، وأن يحمل في طياته
الأمراض التي تهدد الحياة. لقد حدّت بعض ملوثات الهواء من قدرة الغلاف
الجوي على ترشيح إشعاعات الشمس فوق البنفسجية، والتي تنطوي على الأذى.
ويعتقد العديد من العلماء أن هذه الإشعاعات، وغيرها من ملوثات الهواء، قد
أخذت تحدث تغييرًا في مناخات العالم. وتهدد ملوثات الماء والتربة قدرة
المزارعين على إنتاج الغذاء الضروري لإطعام سكان العالم، كما تهدد
الملوثات البحرية الكثير من الكائنات العضوية البحرية.


تعريف التلوث :
ما هو التلوث ؟بالتأكيد يسأل كل إنسان نفسه عن ماهية التلوث أو تعريفه.
فالتعريف البسيط الذي يرقي إلي ذهن أي فرد منا: "كون الشيء غير نظيفاً"
والذي ينجم عنه بعد ذلك أضرار ومشاكل صحية للإنسان بل وللكائنات الحية،
والعالم بأكمله ولكن إذا نظرنا لمفهوم التلوث بشكل أكثر علمية ودقة:

"هو
إحداث تغير في البيئة التي تحيط بالكائنات الحية بفعل الإنسان وأنشطته
اليومية مما يؤدي إلي ظهور بعض الموارد التي لا تتلائم مع المكان الذي
يعيش فيه الكائن الحي ويؤدي إلي اختلاله
".


تلوث المدن :

يرى
كثير من الناس في ملوثات الهواء والماء والتربة أشكالاً متميزة من أشكال
التلوث. إلا أن كل جزء من أجزاء البيئة ـ أي الهواء والماء والتربة ـ
يعتمد كل منها على الآخر، وعلى النباتات والحيوانات التي تعيش ضمن هذه
البيئة. وتشكل العلاقات بين كل الكائنات الحية وغير الحية في بيئة معينة
نظامًا يسمى النظام البيئي. وترتبط كل الأنظمة البيئية بعضها ببعض. وهكذا
فإن الملوث الذي يبدو وكأنه يؤثر في جزء واحد فقط من البيئة، ربما أثر
أيضًا في أجزاء أخرى.

فالدخان السخامي المنبعث من محطة قدرة، على سبيل
المثال، قد يبدو مؤثرًا على الغلاف الجوي فقط. ولكن في مقدور الأمطار أن
تطرد بعض الكيميائيات الضارة الموجودة في الدخان وإسقاطها على الأرض أو
على مجاري المياه.


تنبعث بعض الملوثات، مثل أنبوب المجاري الذي
يطرح ماء متسخًا في نهر من الأنهار، من نقطة محدودة أو مكان محدد، ويعرف
هذا بتلوث المصدر المحدود، في حين تنبعث ملوثات أخرى من مناطق واسعة. ففي
مقدور الماء الجاري في المزارع أن يحمل معه المبيدات والأسمدة إلى
الأنهار، كما أن بإمكان مياه الأمطار أن تجرف الوقود والزيت والأملاح من
الطرق ومواقف السيارات، وتحملها إلى الآبار التي تزودنا بمياه الشرب.
ويسمى التلوث الصادر عن مثل هذه المناطق الواسعة بتلوث المصدر اللامحدود.


يرغب
كل شخص تقريبًا في الحد من التلوث، ولكن معظم التلوث الذي يهدد صحة كوكبنا
حاليًا يأتي، لسوء الحظ، من منتجات يحتاجها كثير من الناس ويرغبون فيها.
فمثلاً، توفر السيارات الراحة بنقلها للأشخاص، ولكنها تُنتج نسبة عالية من
تلوث الهواء في العالم. وتنتج المصانع منتجات يستخدمها الناس، ويستمتعون
بها، ولكن العمليات الكيميائية في مقدورها أن تسبب التلوث. وتساعد
المبيدات والأسمدة في نمو كميات كبيرة من الأغذية، ولكنها تسمم التربة
ومجاري المياه.

يتوجب على الناس أن يقللوا من استخدام السيارات، ووسائل
الراحة الحديثة الأخرى، وذلك من أجل وضع نهاية للتلوث، أو التقليل منه إلى
حد كبير، كما أن على بعض المصانع أن تغلق أبوابها أو أن تغير طرق إنتاجها.
ولكن إغلاق هذه الصناعات سيزيد من البطالة، وذلك لأن معظم أعمال الناس
تعتمد على صناعات تسهم في التلوث البيئي. وبالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي توقف
المزارعين فجأة عن استخدام المبيدات والأسمدة إلى الحد من الغذاء اللازم
لإطعام الناس في هذا العالم.


وعلى أي حال يمكن تقليل التلوث، بمرور
الزمن، بعدة طرق، دونما أي تعطيل جدي لمسيرة حياة الناس. فمثلاً، يمكن
للحكومات أن تسن تشريعات تشجع المؤسسات على تبني طرق تشغيلية قليلة
التلوث. ويمكن للعلماء والمهندسين أن يطوروا منتجات تصنيعية نظيفة وأكثر
أمانًا بالنسبة للبيئة، كما يمكن للأفراد والجماعات في العالم أن يجدوا
بأنفسهم طرقًا تقلل من التلوث البيئي.


أنواع التلوث البيئي :

تشتمل
أنواع التلوث البيئي على تلوث الهواء، وتلوث الماء، وتلوث التربة، والتلوث
الناتج عن المخلفات الصلبة والمخلفات الخطرة والتلوث بالضجيج.


تلوث الهواء :
يعني
اختلاط الهواء بمواد معينة، مثل وقود العادم والدخان. وبإمكان تلوث الهواء
الإضرار بصحة النباتات والحيوانات، وتخريب المباني والإنشاءات الأخرى.
وتقدر منظمة الصحة العالمية أن ما يقرب من خمس سكان العالم يتعرضون
لمستويات خطرة من ملوثات الهواء.

يتكون الغلاف الجوي، في وضعه الطبيعي،
من النيتروجين والأكسجين وكميات صغيرة من ثاني أكسيد الكربون والغازات
الأخرى والهبائيات (جسيمات دقيقة من المواد السائلة أو الصلبة).

ويعمل
عدد من العمليات الطبيعية على حفظ التوازن بين مكونات الغلاف الجوي.
فمثلاً، تستهلك النباتات ثاني أكسيد الكربون وتطلق الأكسجين، وتقوم
الحيوانات بدورها باستهلاك الأكسجين وإنتاج ثاني أكسيد الكربون من خلال
دورة التنفس. وتنبعث الغازات والهبائيات إلى الغلاف الجوي من جراء حرائق
الغابات والبراكين، حيث تجرفها أو تبعثرها الأمطار والرياح.

يحدث
التلوث الهوائي عندما تطلق المصانع والمركبات كميات كبيرة من الغازات
والهبائيات في الهواء، بشكل تعجز معه العمليات الطبيعية عن الحفاظ على
توازن الغلاف الجوي. ويوجد نوعان رئيسيان من التلوث هما: 1- التلوث الخارجي 2- التلوث الداخلي.


تلوث الهواء الخارجي:

تُطلق في كل عام مئات الملايين من الأطنان من الغازات والهبائيات داخل
الغلاف الجوي. ويحدث معظم هذا التلوث نتيجة احتراق الوقود المستخدم في
تشغيل المركبات وتدفئة المباني، كما يصدر بعض التلوث عن العمليات الصناعية
والتجارية. فمثلاً، يُستخدم مركّب فوق كلوريد الإثيلين ـ وهو ملوِّث خطر ـ
في الكثير من معامل التنظيف الجاف، لإزالة الأوساخ من على الملابس. وقد
يؤدي حرق النفايات إلى انطلاق الدخان والفلزات الثقيلة مثل الرصاص والزئبق
داخل الغلاف الجوي. ومعظم الفلزات الثقيلة سام جدًا.

ومن أكثر الملوثات
الهوائية الخارجية شيوعًا الضباب الدخاني، وهو مزيج ضبابي من الغازات
والهبائيات بني اللون، يتكون عندما تتفاعل غازات معينة، منطلقة نتيجة
احتراق الوقود والمنتجات البترولية الأخرى، مع أشعة الشمس في الغلاف
الجوي، حيث ينتج عن هذا التفاعل مواد كيميائية ضارة تشكل الضباب الدخاني.

ومن
الكيميائيات الموجودة في الضباب الدخاني شكل سام من أشكال الأكسجين يسمى
الأوزون. ويؤدي التعرض لتركيزات عالية من الأوزون إلى الإصابة بالصداع
وحرقة العيون وتهيج المجرى التنفسي لدى العديد من الأفراد. وفي بعض
الحالات قد يؤدي وجود الأوزون في الطبقات المنخفضة من الغلاف الجوي إلى
الوفاة. كما يمكن للأوزون أن يدمر الحياة النباتية، بل ويقتل الأشجار.

يطلق
مصطلح المطر الحمضي على المطر وغيره من أشكال التساقط، التي تتلوث بشكل
رئيسي بحمضي الكبريتيك والنيتريك. ويتكون هذان الحمضان عندما يتفاعل غاز
ثاني أكسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين مع بخار الماء في الهواء. وتنتج
هذه الغازات أساسًا عن احتراق الفحم والغاز والزيت في المَرْكَبات
والمصانع ومحطات القدرة. وتتحرك الأحماض الموجودة في المطر الحمضي خلال
الهواء والماء، ويسبب الضرر للبيئة على مدى مساحات شاسعة. وقد أدى المطر
الحمضي إلى قتل تجمعات سمكية كاملة في عدد من البحيرات. ويؤدي أيضًا إلى
تلف المباني والجسور والنصب التذكارية. ويرى العلماء أن التركيزات العالية
من المطر الحمضي يمكنها أن تتسبب في الإضرار بالغابات والتربة. وتشمل
المناطق المتأثرة بالمطر الحمضي أجزاء شاسعة من شرق أمريكا الشمالية
وإسكندينافيا ووسط أوروبا.

وتلوث كيميائيات تسمى الكلوروفلوروكربونات طبقة الأوزون في الغلاف الجوي العلوي.

وتستخدم هذه المركبات في الثلاجات والمكيفات وفي صناعة عوازل الرغوة
البلاستيكية. ويشكل الأوزون، وهو الملوث الضار الموجود في الضباب الدخاني،
طبقة واقية في الغلاف الجوي العلوي، حيث تحمي سطح الأرض من أكثر من 95% من
إشعاعات الشمس فوق البنفسجية. ولأن الكلوروفلوروكربونات تقلل طبقة الأوزون
فإن المزيد من الإشعاعات فوق البنفسجية سيصل إلى الأرض. ويدمر التعرض
المفرط لهذه الإشعاعات النباتات، ويزيد من خطورة تعرض الناس لسرطان الجلد.

وتأثير
البيت المحمي هو التسخين الناتج عن احتباس الغلاف الجوي لحرارة الشمس.
ويسبب هذه الظاهرة غاز ثاني أكسيد الكربون والميثان والغازات الجوية
الأخرى، والتي تسمح لأشعة الشمس بالوصول إلى الأرض، ولكنها تحول دون خروج
الحرارة من الغلاف الجوي. وتسمى هذه الغازات التي تعمل على احتباس الحرارة
غازات البيت المحمي.

يؤدي احتراق الوقود والنشاطات البشرية الأخرى إلى
زيادة كمية غازات البيت المحمي في الغلاف الجوي. ويعتقد كثير من العلماء
أن هذه الزيادة تكثف تأثير البيت المحمي وتؤدي إلى رفع درجة الحرارة
عالميًا. وقد تؤدي هذه الزيادة في درجة الحرارة والتي تسمى التدفئة
العالمية إلى حدوث مشاكل كثيرة. وبإمكان تأثير البيت المحمي، إذا كان
قويًا، أن يتسبب في انصهار المثالج وأغطية الجليد القطبية، وأن يؤدي إلى
فيضان الشواطئ. وبإمكانه أيضًا إحداث تحول في أنماط تساقط الأمطار، مما
يؤدي بدوره إلى ازدياد الجفاف وحدوث العواصف المدارية الشديدة.

تلوث الهواء الداخلي:
يحدث هذا التلوث عن احتباس الملوثات داخل المباني التي تعاني أنظمة
تهويتها من سوء التصميم. وأنواعه الرئيسية هي : دخان السجائر، والغازات
المنبعثة من المواقد والأفران، والكيميائيات المنزلية، وجسيمات الألياف،
والأبخرة الخطرة المنبعثة من مواد البناء، مثل العوازل والبويات والأصماغ.
وتتسبب الكميات الكبيرة من هذه المواد داخل بعض المكاتب في حدوث الصداع
وتهيج العيون ومشاكل صحية أخرى للعاملين فيها. وتسمى مثل هذه المشاكل
الصحية أحيانًا متلازمة المباني المريضة.

والرادون ـ وهو غاز مشع ينبعث
عن انحلال اليورانيوم في الصخور الأرضية ـ ملوث خطر آخر. ففي مقدوره أن
يسبب سرطان الرئة إذا ما استنشق بكميات وافرة. ويتعرض الناس لغاز الرادون
إذا ما تسرب هذا الغاز إلى الطوابق السفلى من المنازل المبنية فوق تربة أو
صخور مشعة. وفي مقدور المباني عالية الكفاءة، والتي تحافظ على الهواء
الساخن أو البارد داخلها، أن تحتبس الرادون في الداخل وأن ترفع من تركيزه.


تلوث الماء :
هو
اختلاط الماء بمياه المجاري أو الكيميائيات السامة أو الفلزات أو الزيوت
أو أية مواد أخرى. وفي مقدور هذا التلوث أن يؤثر في المياه السطحية، مثل
الأنهار والبحيرات والمحيطات، كما يمكن أن يؤثر في المياه التي في باطن
الأرض، والمعروفة بالمياه الجوفية. وبإمكانه أيضًا أن يسبب الأذى لأنواع
عديدة من النباتات والحيوانات. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يموت ما
يقرب من خمسة ملايين شخص سنويًا، بسبب تجرعهم ماءً ملوثًا.

وفي النظام
المائي الصحي، تعمل دورة من العمليات الطبيعية، على تحويل المخلفات إلى
مواد نافعة أو ضارة. وتبدأ الدورة عندما تستخدم كائنات عضوية تعرف
بالبكتيريا الهوائية الأكسجين الذائب في الماء، لهضم المخلفات. وتنتج هذه
العملية النترات والفوسفات وغيرها من المغذيات (عناصر كيميائية تحتاجها الكائنات الحية في نموها).
وتمتص الطحالب والنباتات المائية الخضراء هذه المغذيات، وتأكل حيوانات
مجهرية تدعى العوالق الحيوانية الطحالب، وتأكل الأسماك تلك العوالق. أما
الأسماك فقد تأكلها أسماك أكبر منها أو طيور أو حيوانات أخرى. وتنتج عن
هذه الحيوانات مخلفات جسمية، ثم ما تلبث أن تموت. وتحلل البكتيريا هذه
الحيوانات الميتة، والمخلفات الحيوانية، ثم تعاود الدورة الكرة مرة أخرى.

يحدث
التلوث المائي عندما يُلقي الناس بكميات من المخلفات في نظام مائي ما،
بحيث تصل إلى درجة لايكون معها في وسع عمليات التنقية الطبيعية التابعة له
أن تؤدي وظيفتها على الوجه المطلوب. وبعض المخلفات، مثل الزيت والأحماض
الصناعية والمبيدات الزراعية، تسمم النباتات المائية والحيوانات، بينما
تلوث بعض المخلفات الأخرى مثل المنظفات الفوسفاتية والأسمدة الكيميائية
وروث الحيوانات، بمد الحياة المائية بمزيد من المغذيات. وتسمى هذه العملية
الإثراء الغذائي، وتبدأ عندما تنساب كميات كبيرة من المغذيات إلى أنظمة
المياه حيث تعمل المغذيات على تحفيز النمو الزائد للطحالب. وكلما ازداد
نمو الطحالب، ازداد فناؤها بالمقابل.

وتستهلك البكتيريا الموجودة في
الماء كميات كبيرة من الأكسجين لتهضم بذلك الفائض من الطحالب الميتة.
ويؤدي ذلك إلى نقص مستوى الأكسجين في الماء مما يتسبب في موت الكثير من
النباتات المائية وكذلك الحيوانات.


التلوث الحراري :
يحدث
حينما يضاف الماء الساخن إلى جسم مائي. وفي هذه الصورة التي أخذت بوساطة
فيلم خاص للأشعة تحت الحمراء، يظهر الماء الأدفأ أكثر تلونا من بقية
المياه في النهر. ويأتي الماء الساخن من محطة توليد طاقة نووية، ويحمله
التيار إلى أسفل المجرى.

يصدر التلوث المائي عن المؤسسات التجارية
والمزارع والمنازل والمصانع ومصادر أخرى، ويشتمل على نفايات المجاري
والكيميائيات الصناعية والكيميائيات الزراعية ومخلفات المواشي. ومن أشكال
التلوث المائي أيضًا الماء الحار النظيف المنبعث من محطات القدرة إلى
مجاري المياه. ويتسبب هذا الماء الحار المسمى بالتلوث الحراري في الإضرار
بالأسماك والنباتات المائية عن طريق تقليل كمية الأكسجين في الماء. وفي
مقدور الكيميائيات والزيوت المنسكبة أن تحدث تلوثًا مائيًا مدمرًا يتسبب
في قتل الطيور المائية والمحار والحياة الفطرية الأخرى.

ويحدث بعض
التلوث إذا لم يَجْر فصل مُحْكم بين مجاري المياه ومياه الشرب النظيفة.
ففي المناطق التي تفتقر إلى محطات حديثة لمعالجة مياه المجاري، يمكن أن
تنساب المياه التي تحمل معها المخلفات البشرية إلى موارد المياه. مما يؤدي
إلى اختلاط البكتيريا الناقلة للأمراض بماء الشرب وتتسبب في الإصابة
بأمراض مثل الكوليرا والدوسنتاريا.

أما في المناطق التي تحظى بصرف صحي
جيد فإن معظم المخلفات البشرية تنساب في أنابيب وضعت في باطن الأرض، حيث
ينتهي بها المطاف إلى محطات معالجة خاصة تقتل البكتيريا الضارة وتزيل
المخلفات الصلبة.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العين الثاقبة
عضو مساهم
عضو مساهم


عدد الرسائل: 83
السٌّمعَة: 1
نقاط: 20677
تاريخ التسجيل: 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: التلوث, ملخص حول تلوث البيئة بصفة عامة   الأربعاء 17 ديسمبر - 15:53:37

تلوث التربة :
هو
التدمير الذي يصيب طبقة التربة الرقيقة الصحية المنتجة، حيث ينمو معظم
غذائنا. ولولا التربة الخصيبة لما استطاع المزارعون إنتاج الغذاء الكافي
لدعم سكان العالم.
تعتمد التربة الصحية على البكتيريا والفطريات
والحيوانات الصغيرة لتحليل المخلفات التي تحتويها، وإنتاج المغذيات.
وتساعد هذه المغذيات في نمو النباتات. وقد تحد الأسمدة والمبيدات من قدرة
الكائنات العضوية التي في التربة على معالجة المخلفات. وبناء عليه، فإن في
مقدور المزارعين الذين يفرطون في استخدام الأسمدة والمبيدات أن يعملوا على
تدمير إنتاجية التربة.
وهناك عدد من النشاطات البشرية الأخرى التي
يمكنها تدمير التربة. وقد يؤدي ري التربة في المناطق الجافة، مع وجود نظام
تصريف سيئ، إلى ترك الماء راكدًا في الحقول. وإذا ما تبخر هذا الماء
الراكد فإنه سيخلف الرواسب الملحية من ورائه جاعلاً التربة شديدة الملوحة،
مما يؤثر في نمو المحاصيل. وتؤدي عمليات التعدين والصهر إلى تلويث التربة
بالفلزات الثقيلة السامة. كما يرى كثير من العلماء أن في إمكان المطر
الحمضي أن يقلل من خصوبة التربة.

المخلفات الصلبة :
ربما
تكون أكثر أشكال التلوث ظهورًا للعيان. ففي كل عام يُلقي الناس ببلايين
الأطنان من المخلفات الصلبة. وتُسهم المخلفات الصناعية بنصيب وافر من هذه
المواد المطروحة. وتسمى المخلفات الصلبة الصادرة عن المنازل والمكاتب
والمخازن المخلفات البلدية الصلبة، وتشمل الورق والبلاستيك والقوارير
والعلب والنفايات الغذائية ونفايات الحدائق. ومن المخلفات الأخرى خُرد
السيارات والمعادن ومخلفات العمليات الزراعية ومخلفات التعدين المسماة
نفايات الحُفر.
و النفايات الصلبة التي تلفظها المنازل والمصانع، ربما
كانت أكثر مسببات التلوث وضوحًا. درجت كثير من المجتمعات على دفن المخلفات
في مناطق واسعة مكشوفة تدعىمدافن النفايات.
يمثل تداول المخلفات
الصلبة مشكلة في حد ذاته، لأن معظم طرق التخلص من المخلفات تعمل على تدمير
البيئة. فمطارح النفايات المكشوفة تسيئ إلى الجمال الطبيعي للأرض، وتوفر
مأوى للفئران والحيوانات الأخرى الناقلة للأمراض. وقد تحتوي المطارح
المكشوفة وحُفر الرّدم (مساحات تدفن فيها النفايات)
على مواد سامة قد تتسرب إلى المياه الجوفية أو مجاري المياه والبحيرات.
ويكوِّن الاحتراق غير المراقب للمخلفات الصلبة دخانًا وملوثات جوية أخرى.
وحتى حرق المخلفات في المحارق قد يطلق الكيميائيات السامة والرماد
والفلزات الضارة إلى الهواء.
و المخلفات الخطرة تتكون من المواد
المطروحة التي قد تهدد صحة البشر والبيئة. ويعد المخلف خطرًا إذا ما تسبب
في تآكل المواد الأخرى، أو انفجر، أو اشتعل بسهولة، أو تفاعل بشدة مع
الماء، أو كان سامًا. وتشمل مصادر المخلفات الخطرة المصانع والمستشفيات
والمعامل، وفي مقدورها أن تتسبب في إحداث الإصابات الفورية إذا ما تنفسها
الناس أو ابتلعوها أو لمسوها. وقد تلوث بعض المخلفات الخطرة ـ إذا ما
دُفنت في باطن الأرض أو تُركت في المطارح المكشوفة ـ المياه الجوفية، وقد
تختلط بالمحاصيل الغذائية.
لقد أدى سوء التداول والطرح غير المقصود
للمخلفات الخطرة إلى العديد من الكوارث في العالم. ففي سنة 1978م أدى تسرب
كيميائيات خطرة من مطرح للنفايات قرب شلالات نياجارا في ولاية نيويورك إلى
تهديد صحة القاطنين بالقرب من هذه المنطقة، مما أجبر المئات من الناس على
ترك منازلهم. وفي سنة 1984م أدى تسرب غاز سام من مصنع للمبيدات في مدينة
بوبال في الهند إلى مقتل أكثر من 2800 شخص، وأحدث تلفًا في عيون وأجهزة
تنفس أكثر من 20,000 شخص.
ويمكن لبعض المخلفات الخطرة أن تُحدث الأذى
الشديد لصحة الناس والحياة البرية والنباتات، ومن هذه المخلفات الإشعاع
والمبيدات والفلزات الثقيلة.

الإشعاع :
ملوث
غير منظور يمكنه تلويث أي جزء من البيئة. وينتج معظم الإشعاع عن مصادر
طبيعية مثل المعادن وأشعة الشمس، كما أن في وسع العلماء إنتاج العناصر
المشعة في معاملهم. وقد يسبب التعرض لكميات كبيرة من الإشعاع تلف الخلايا،
وقد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
وتمثل المخلفات المشعة الناتجة عن
المفاعلات النووية ومصانع الأسلحة مشكلة بيئية كامنة الخطورة، حيث تبقى
بعض هذه المخلفات نشطة في إشعاعها آلاف السنين، كما أن التخزين الآمن
للمخلفات المشعة صعب وباهظ التكاليف.

المبيدات:

يمكنها الانتقال لمسافات شاسعة خلال البيئة. فقد تحملها الرياح، عند رشها
على المحاصيل أو في الحدائق، إلى مناطق أخرى. وقد تنساب المبيدات مع مياه
الأمطار إلى جداول المياه القريبة أو تتسرب خلال التربة إلى المياه
الجوفية. ويمكن لبعض المبيدات أن تبقى في البيئة لسنوات طويلة، وأن تنتقل
من كائن عضوي لآخر. فالمبيدات الموجودة في مجرى مائي، على سبيل المثال، قد
تمتصها الأسماك الصغيرة والكائنات العضوية الأخرى. وتتراكم كميات أكبر من
هذه المبيدات في أنسجة الأسماك الكبيرة التي تأكل الكائنات العضوية
الملوثة.




التلوث بالضجيج:
ينتج
عن الآلات، مثل الطائرات والمركبات ومعدات الإنشاءات والمعدات الصناعية.
ولايسبب الضجيج اتساخ الهواء أو الماء أو اليابسة، لكنه قادر على تنغيص
الحياة وإضعاف السمع لدى البشر والحيوانات الأخرى.

وسائل معالجة التلوث :

أ- تلوث الهواء :

1-
بما أن الكبريت المسؤول الرئيسي عن التلوث بأكاسيد الكبريت موجود في
الوقود والفحم والبترول المستخدم في الصناعة ، فيجب علينا انتزاعه بصورة
كاملة ولأن هذه العملية مكلفة، فينصح بالتقليل من نسبة وجوده.
2-
التقليل من الغازات والجسيمات الصادرة من مداخن المصانع كمخلفات كيميائية
بإيجاد طرق إنتاج محكمة الغلق،كما ينصح باستخدام وسائل عديدة لتجميع
الجسيمات والغازات مثل استخدام المرسبات الكيميائية ومعدات الاحتراق
الخاصة والأبراج واستخدام المرشحات.
3- البحث عن مصدر بديل للطاقة لا
يستخدم فيه وقود حاوٍ لكميات كبيرة من الرصاص أو الكبريت، وربما يعتبر
الغاز الطبيعي أقل مصادر الطاقة الحرارية تلوثاً.
4- الكشف الدوري على السيارات المستخدمة واستبعاد التالف منها.
5- إدخال التحسينات والتعديلات في تصميم محركات السيارات.
6- الاستمرار في برنامج التشجير الواسع النطاق حول المدن الكبرى.
7- الاتفاق مع الدول المصنعة للسيارات بحيث يوضع جهاز يقلل من هذه العوادم، وذلك قبل الشروع في استيراد السيارات.

ب- تلـوث المــاء :

1-
وضع المواصفات الدقيقة للسفن المسموح لها بدخول الخليج العربي بما يتعلق
بصرف مخلفات الزيوت، وتحميلها مسؤولية خلالها بقواعد حماية البحر.
2- مراقبة تلوث ماء البحر بصورة منتظمة، وخاصة القريبة بمصبات التفريغ من المصانع.
3- إقامة المحميات البحرية على شاطئ الخليج العربي، وفي مناطق تضم أدق الكائنات البحرية الحية في العالم.
4-
بالنسبة للتلوث النفطي تستخدم وسائل عديدة منها : -استخدام المذيبات
الكمياوية لترسيب النفط في قاع البحر أو المحيطات.ويستخدم هذا الأسلوب في
حالة انسكاب النفط بكميات كبيرة بالقرب من الشواطئ ويخشى من خطر الحريق.
5- بالنسبة لمياه المجاري الصحية فإن الأمر يقتضي عدم إلقاء هذه المياه في المسطحات البحرية قبل معالجتها .

ج-الضوضاء :

1-
وضع قيود بالنسبة للحد الأقصى للضوضاء الناجمة عن السيارات بأنواعها
والمسموح بها في شوارع المدن كما هو متبع في بعض الدول المتقدمة.
2- تطبيق نظام منح شهادة ضوضاء للطائرات الجديدة.
3- مراعاة إنشاء المطارات الجديدة وخاصة للطائرات الأسرع من الصوت بعيداً عن المدن بمسافة كافية.
4- عدم منح رخص للمصانع التي تصدر ضوضاء لتقام داخل المناطق السكنية ،ويكون هناك مناطق صناعية خارج المدن.
5-
الاعتناء بالتشجير وخاصة في الشوارع المزدحمة بوسائل المواصلات ،وكذلك
العمل على زيادة مساحة الحدائق والمتنزهات العامة داخل المدن.

د- تلوث التربة :

1- التوسع في زراعة الأشجار حول الحقول وعلى ضفاف البحيرات والقنوات والمصارف وعلى الطرق الزراعية .
2- يجب التريث في استخدام المبيدات الزراعية تريثاً كبيراً.
3- يجب عمل الدراسة الوافية قبل التوسع باستخدام الأسمدة الكيماوية بأنواعها.
4- يجب العناية بدراسة مشاكل الري والصرف ،والتي لها آثار كبيرة في حالة التربة الزراعية .

الخاتمة

أسأل
الله تعالى أن يديم علينا الصحة والعافية وان يحمينا من التلوث بأنواعه
التلوث المائي والهوائي وتلوث التربة ومن عوادم السيارات وغيرها من أنواع
التلوث البيئي والخلقي
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين.


المصادر والمراجع


1- التلوث
د. إبراهيم أحمد مسلم.

2- البيئة وعوامل حمايتها من التلوث
د. أحمد خليفة الحمادي والدكتور محمد الخزامي عزيز.

3- التلوث مشكلة العصر
د.أحمد مدحت إسلام .

4- التلوث البيئي أضراره وطرق معالجته دراسة علمية وتطبيقية.
د. أحمد بن إبراهيم المحيميد.من إصدارات نادي أبها الأدبي.

5- التلوث البيئي.
د.عبد الوهاب رجب هاشم بن صادق .


أرجو الاستفادة للجميع

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

التلوث, ملخص حول تلوث البيئة بصفة عامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» العوامل المسببة في التلوث الجوي
» دعوة عامة
» اسئلة واجوبة عامة
» نبذة عامة عن الصحافة وتعريفات الخبر:ـ
» اسئلة معلومات عامة والغاز واجوبتها

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قمة ليبيا | Top-Libya :: المنتديات العلمية | Science Section :: البحوثـ العلمية والعملية | Scholar Researchers Section-